whatsapp

تشهد المملكة العربية السعودية طفرة كبيرة في الإقبال على العقارات المكتبية، مما أدى إلى ارتفاع ملحوظ في مستويات الإيجارات التجارية في مختلف المدن. ويرجع هذا النمو الكبير إلى مبادرات حكومية مثل برنامج المقرات الإقليمية، الذي يهدف إلى جذب المستثمرين الأجانب لإنشاء مقراتهم في المملكة، خصوصًا في العاصمة الرياض.

برنامج المقرات الإقليمية وتأثيره على أسعار الإيجارات التجارية

برنامج المقرات الإقليمية للحكومة السعودية يعتبر من أبرز العوامل التي ساهمت في ارتفاع أسعار العقارات التجارية. حيث يسعى البرنامج إلى جذب الشركات العالمية لإنشاء مكاتبها الإقليمية في الرياض، مما أدى إلى زيادة الطلب على المساحات المكتبية. هذه الزيادة في الطلب أدت بدورها إلى نقص في العرض، وبالتالي ارتفاع الأسعار بشكل ملحوظ في كل المدن السعودية تقريبًا.

ارتفاع إيجارات المكاتب في الرياض

شهدت العاصمة الرياض ارتفاعًا كبيرًا في إيجارات المكاتب من الفئة الأولى (الدرجة أ)، حيث ارتفعت الأسعار بنسبة 8% على أساس سنوي لتصل إلى 2000 ريال سعودي لكل متر مربع في الربع الأول من عام 2024. أما المكاتب من الفئة الثانية (الدرجة ب)، فقد شهدت ارتفاعًا أكبر بنسبة 26% لتصل إلى 1200 ريال سعودي لكل متر مربع.

زيادة أسعار المكاتب في جدة والدمام

مدينة جدة لم تكن بعيدة عن هذه الطفرة، حيث ارتفعت أسعار مكاتب الدرجة (أ) بنسبة 23.5% لتصل إلى 1200 ريال سعودي لكل متر مربع مقارنة بمستويات عام 2021. كما ارتفعت أسعار مكاتب الدرجة (ب) بنسبة 2% لتصل إلى 790 ريالاً سعوديًا لكل متر مربع على أساس سنوي.

وفي الدمام، شهدت إيجارات المكاتب من الفئة الأولى (الدرجة أ) ارتفاعًا بنسبة 2% لتصل إلى 1000 ريال سعودي لكل متر مربع. كما ارتفعت إيجارات الفئة (ب) بنسبة 1.6% على أساس سنوي لتصل إلى 625 ريالاً سعوديًا لكل متر مربع.

انعكاس زيادة الطلب على أسعار الفنادق

لم تقتصر الزيادة في الأسعار على العقارات المكتبية فقط، بل شملت أيضًا قطاع الفنادق. فقد أدى الارتفاع في سفريات الشركات، ومؤتمرات الأعمال، والأحداث الرياضية الدولية، إلى زيادة الطلب على الإقامة في الفنادق، مما انعكس على أسعارها. وفقًا لتقرير “نايت فرانك”، ارتفع متوسط الأسعار اليومية للفنادق في الرياض بنسبة 26.8% على أساس سنوي ليصل إلى 982 ريالاً سعوديًا. بينما انخفضت معدلات الإشغال بنسبة 4 نقاط مئوية على أساس سنوي لتصل إلى 67%.

الطلب المتزايد على العقارات المكتبية في المملكة العربية السعودية يعكس النمو الاقتصادي والاهتمام الكبير من قبل المستثمرين الأجانب والمحليين. هذا الارتفاع في الطلب أدى إلى زيادات ملحوظة في أسعار الإيجارات التجارية في كل من الرياض، جدة، والدمام. ومع استمرار برامج الحكومة الداعمة للاستثمار، من المتوقع أن يستمر هذا الاتجاه التصاعدي في المستقبل القريب، مما يضع السوق العقاري السعودي في موقع تنافسي على المستوى الإقليمي والدولي.

المزيد: السعودية تطلق أول محفظة رقمية دولية لخدمة الحجاج والمعتمرين: محفظة “نُسُك”

محتوي الصفحة

error: جميع الحقوق مفوظة لدي محمد سمير