whatsapp

تستعد شركة آبل لإدخال مجموعة من الميزات الجديدة التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي في تحديثها القادم لنظام iOS 18. من المتوقع أن يتم الكشف عن هذه الميزات في مؤتمر المطورين العالمي المقبل، مما يفتح أفقاً جديداً للمستخدمين الذين يسعون إلى تعزيز تجربة الاستخدام مع الحفاظ على الخصوصية.

دمج ChatGPT: الخيار الأمثل أم المثير للجدل؟

سيشمل تحديث iOS 18 دمج روبوت الدردشة الشهير ChatGPT، ولكن سيكون ذلك على أساس الاشتراك الاختياري. تشعر آبل بالقلق من أن دمج ChatGPT قد يثير مخاوف بين مستخدميها الذين يثقون في برنامجها من ناحية الخصوصية.

توجد تحفظات حتى بين كبار المسؤولين في الشركة بشأن دمج روبوت دردشة تابع لطرف ثالث في نظام iOS، خوفًا من التأثير السلبي على سمعة الشركة. لهذا السبب، قررت آبل أن يكون استخدام هذه الميزات اختياريًا لحماية نفسها من ردود الفعل السلبية.

المفاوضات مع جوجل واختيار OpenAI

قبل اتخاذ قرار دمج ChatGPT، أجرت آبل مناقشات مع جوجل حول روبوت الدردشة Gemini، لكنها اختارت في النهاية OpenAI بسبب شروطها الأفضل وقدرات نموذجها المتفوقة. حتى الآن لا نعرف أي نموذج ستعتمد عليه آبل، لكن OpenAI بدأت مؤخرًا في تدريب نموذج جديد باسم GPT-5، والذي قد يكون جاهزًا بحلول سبتمبر، موعد إصدار النسخ الجديدة من iOS عادةً.

من المتوقع أن يدعم التحديث أيضًا دمج روبوتات دردشة أخرى في المستقبل، حيث تشير مناقشات آبل المستمرة مع جوجل إلى تعاون محتمل بينهما. بالإضافة إلى ChatGPT، سيشمل التحديث تحسينات تعتمد على الذكاء الاصطناعي عبر شريط البحث، ومكتبة الرموز التعبيرية، والتطبيقات المدمجة في نظام التشغيل.

تشمل خطط آبل مشروعات روبوتية استهلاكية، مثل ذراع روبوتية للطاولة مع شاشة أكبر من جهاز آيباد، ومركبة ذاتية التحكم مصممة لمتابعة المستخدمين ومساعدتهم في الأعمال المنزلية. ستضيف آبل أيضًا وظائف تعلم الآلة، مثل إنشاء الرموز التعبيرية والعروض التقديمية عبر اللغة الطبيعية، وقوائم تشغيل موسيقية في آبل ميوزيك مُنشأة بواسطة الذكاء الاصطناعي، وتنفيذ المهام تلقائيًا في التطبيقات عبر شريط البحث في iOS.

تعمل آبل على هذه المشاريع الطموحة لتقديم تجربة مستخدم غنية بالذكاء الاصطناعي، مع التركيز على الحفاظ على الخصوصية والثقة التي يوليها المستخدمون للشركة. تحرص آبل على أن تكون جميع التحسينات الجديدة ملتزمة بمعايير الخصوصية العالية التي تتميز بها، لضمان رضا وثقة المستخدمين في كل خطوة من خطوات تطوير النظام.

بهذه التحديثات، تسعى آبل إلى تحقيق التوازن بين الابتكار والخصوصية، مما يعزز من مكانتها كشركة رائدة في مجال التكنولوجيا الحديثة ويضمن تلبية توقعات المستخدمين في جميع أنحاء العالم.

المزيد: الذكاء الاصطناعي الهجين: طريق المستقبل نحو إمكانيات غير محدودة

محتوي الصفحة

error: جميع الحقوق مفوظة لدي محمد سمير